عاوز لي بت ناس..!!

عاوز لي بت ناس..!!

                   علي صالح طمبل

أحد المطربين الشباب قال لقريبته:

–       عايزك تشوفي لي (بت ناس).

فقالت له:

–       ليه ما تختار واحدة من البنات الكتيرات البتشوفن في الحفلات؟!

فقال لها:

–       لا، ديل ما بنفعن معاي.. أنا عاوز لي واحدة (بت ناس)! محجبة ومهذبة، تربي لي أولادي!

*****

ونشرت إحدى الصحف قصة واقعية يباهي فيها الزوج بعلاقاته المتعددة مع الفتيات قبل الزواج، وأنه كان يقول لكلٍّ منهن ساخراً: إنك لا تصلحين للزواج بي، بينما كانت زوجته – راوية القصة – تبتسم وهي تقول في نفسها: وماذا لو علمتَ بأنني قد عقدت علاقات مع شباب قبلك، وكلٌّ منهم كان يقول لي: إنك لا تصلحين زوجة لي؟!

*****

ولا تخلو مجالس الشباب من شباب يباهون بعلاقاتهم العاطفية التي يحاولون من خلالها أن يثبتوا أهميتهم واستحواذهم على قلوب الفتيات، وقد يصف بعضهم في غرور وخيلاء أدقَّ تفاصيل تلك العلاقات التي تُنسج خيوطها في الظلام، وينتهي أغلبها بالفشل، بعد أن وقع فيها من المحاذير والمخالفات الشرعية ما الله به عليم!

*****

وكثير من هؤلاء الشباب – هداهم الله – يعقد مثل هذه العلاقات فقط لتزجية أوقات الفراغ ولإثبات الذات، ولكنه ما إن ينوي الزواج حتى يمحِّص في البحث عن فتاة محتشمة ومهذبة، من أسرة محترمة، وذات نسب رفيع، ليس لها علاقات مشبوهة مع الشباب، فهو يريد (بت ناس) – على حد تعبير ذلك المطرب – ولكنه لا يريد أن يكون (ابن ناس)! يريد فتاة محترمة مهذبة، ولكنه لا يريد أن يكون محترماً مهذباً!

*****

ولكن هيهات ما يطلبه مثل هؤلاء الشباب؛ فالله جلَّ وعلا يقول: (الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ ۖ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ) [النور: 26]، وحتى لو وفِّق مثل هذا الشاب في الزواج بفتاة (بت ناس)؛ فسوف يعيش في شك دائم في زوجته، وعذاب لا ينتهي؛ لأن من ساء فعله ساءت ظنونه، إلا أن يتوب الله عليه ويتغمده برحمته.

*****

من أراد زوجة صالحة، تحفظ له عرضه، وتربِّي له أولاده على أفضل ما يرام، فليكن هو صالحاً في نفسه، وليحفظ أعراض المسلمين، وليعلم أن الجزاء من جنس العمل، وأنه كما تُدين تُدان، ويكفي في ذلك نصيحة النبي صلى الله عليه وسلم الجامعة المانعة: (احفظ الله يحفظك).

One thought on “عاوز لي بت ناس..!!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *